responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : المكاسب المحرمة نویسنده : الخميني، السيد روح الله    جلد : 2  صفحه : 77
وهل يمكن ان يقال: ان حرمة الكذب في الشرع بالوجوه والاعتبار بالمعنى المتقدم وان كان قبحه بذاته عقلا، وليستأنس له بروايات. كمرسلة سيف بن عميرة [1] عن ابي جعفر عليه السلام قال: " كان على بن الحسين عليه السلام يقول لولده: اتقوا الكذب الصغير منه والكبير في كل جد وهزل فان الرجل إذا كذب في الصغير اجترء على الكبير " (الخ) بدعوى ان الظاهر من التعليل ان الامر بالاتقاء عن الصغير ليس لذاته بل لاجل عدم الاصلاح بالكبير، فلو كان الكذب الصغير محرما لما يناسب هذا التعليل وهو نظير قوله في روايات التثليت: " ومن اخذ بالشبهات وقع في المحرمات وهلك من حيث لا يعلم [2] " فالامر بالاتقاء عن الصغير ارشادى لغرض عدم الوقوع في المحرم وهو الكذب الكبير. ومعلوم ان كبر الكذب وصغره باعتبار ترتب الفساد على المخبر به ومراتب الفساد والا فنفس الكذب من حيث ذاته لا يتصف بهما، ومن ذلك يمكن الاستيناس للمطلوب بان الكذب في حد ذاته لا يكون شيئا وانما حرمته وحليته وكبره وصغره باعتبار الوجوه المنطبقة عليه. ورواية حماد ومحمد [3] عن الصادق عليه السلام عن آبائه في وصية النبي صلى الله عليه وآله لعلى عليه السلام " قال: يا على ثلث يحسن فيهن الكذب: المكيدة في الحرب وعدتك زوجتك والاصلاح بين الناس " وفيها ايضا " يا على ان الله احب الكذب في الصلاح وابغض الصدق في الفساد "، وقريب منها روايات. ورواية الصدوق [4] عن الصادق عليه السلام " اليمين على وجهين " إلى ان قال " فاما اليمين التى يوجر عليها الرجل إذا حلف كاذبا ولم يلزمه الكفارة فهو ان

[1] الوسائل - كتاب الحج - الباب 140 - من ابواب احكام العشرة.
[2] الوسائل - كتاب القضاء - الباب 12 - من ابواب صفات القاضى وما يجوزان يقضى به.
[3] الوسائل - كتاب الحج - الباب 141 - من ابواب احكام العشرة - في سندها مجاهيل.
[4] الوسائل - كتاب الايمان - الباب 12.

نام کتاب : المكاسب المحرمة نویسنده : الخميني، السيد روح الله    جلد : 2  صفحه : 77
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست