responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : المسائل الصاغانية نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 121

الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين) [1]، وقال: (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم) [2]، وقال: (إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون) [3] فوصف كتابه بالفصاحة، وأخبر عن كلامه بالبيان، وأنه عربى فصيح، لا يشوبه غير العربية من لسان.

فزعم النعمان: أن من غير العربية عن معاني القرآن بالفارسية والنبطية أو الزنجية، وأشباه هذه الالسن المخالفة للعربية، فقد تلا القرآن [4]، وجاء به على ما أنزله الله عزوجل، ردا على الله بغير ارتياب، ومكابرة لكافة العقول والاديان.

فصل

وزعم مع ذلك: أن من قام في صلاته فافتتحها بقول: (سبحان الله والحمد لله) فقد قرأ في صلاته القرآن [5]، فإذا جلس للتشهد فقعد مقداره لا يقول شيئا، ثم أحدث ما ينقض الطهارة متعمدا، فقد أدى فرض الله تعالى عليه من الصلاة [6]، تلاعبا بدين الله، واستخفافا بشرع رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وتظاهرا بالالحاد.


[1] النحل: 103.

[2] إبراهيم: 4.

[3] الزخرف: 3.

[4] الهداية 1: 47، تحفة الفقهاء 1: 130، المبسوط 1: 37، شرح فتح القدير 1: 247.

[5] اللباب 1: 77، الهداية 1: 48، تحفة الفقهاء، 1: 96، شرح فتح القدير 1: 289.

[6] الحجة على أهل المدينة 1: 253، اللباب 1: 66، الهداية 1: 46، المبسوط 1: 125.

(*)

نام کتاب : المسائل الصاغانية نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 121
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست