responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : العروة الوثقى - جماعة المدرسین نویسنده : السيد محمدكاظم الطباطبائي اليزدي    جلد : 4  صفحه : 345
فصل في شرائط وجوب حجة الإسلام وهي أمور:
أحدها: الكمال بالبلوغ والعقل، فلا يجب على الصبي وإن كان مراهقا، ولا على المجنون وإن كان أدواريا إذا لم يف دور إفاقته بإتيان تمام الأعمال [1] ولو حج الصبي لم يجز عن حجة الإسلام وإن قلنا بصحة عباداته وشرعيتها كما هو الأقوى، وكان واجدا لجميع الشرائط سوى البلوغ، ففي خبر مسمع عن الصادق (عليه السلام) لو أن غلاما حج عشر حجج ثم احتلم كان عليه فريضة الإسلام، وفي خبر إسحاق بن عمار عن أبي الحسن (عليه السلام) عن ابن عشر سنين، يحج؟ قال (عليه السلام): عليه حجة الإسلام إذا احتلم، وكذا الجارية عليها الحج إذا طمثت.
(مسألة 1): يستحب للصبي المميز [2] أن يحج وإن لم يكن مجزيا عن حجة الإسلام، ولكن هل يتوقف ذلك على إذن الولي أو لا؟ المشهور [3] بل قيل: لا خلاف فيه، أنه مشروط بإذنه، لاستتباعه المال في بعض الأحوال للهدي وللكفارة، ولأنه عبادة متلقاة من الشرع مخالف للأصل،
____________________
[1] وتهيئة ما ليس موجودا من مقدماتها. (البروجردي).
* بمقدماتها الغير الحاصلة. (الإمام الخميني).
* بشرائطها العقلية والشرعية حتى الاستطاعة. (الگلپايگاني).
[2] بمعنى رجحانه عليه وفي التعبير مسامحة كما لا يخفى. (آقا ضياء).
[3] الأقوى أن الحج بما هو لا يتوقف عليه ولكن لا يجوز له التصرف في ماله لأجل الحج وإن عصى فالحج صحيح إلا أن يكون هنا من قبل بطلان تصرفه أمر موجب للبطلان. (الفيروزآبادي).
نام کتاب : العروة الوثقى - جماعة المدرسین نویسنده : السيد محمدكاظم الطباطبائي اليزدي    جلد : 4  صفحه : 345
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست