responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : العروة الوثقى - جماعة المدرسین نویسنده : السيد محمدكاظم الطباطبائي اليزدي    جلد : 1  صفحه : 26
وطالبا لها [1]، مكبا عليها، مجدا [2] في تحصيلها ففي الخبر [3]: " من كان من الفقهاء صائنا لنفسه، حافظا لدينه، مخالفا لهواه، مطيعا لأمر مولاه فللعوام أن يقلدوه " [1].
23 (مسألة 23): العدالة عبارة عن ملكة [4] إتيان الواجبات وترك المحرمات، وتعرف بحسن الظاهر الكاشف عنها علما أو ظنا [5]
____________________
للعدالة فيغني عنه اعتبارها، وإلا فليس بنفسه مانعا عن جواز التقليد، والصفات المذكورة في الخبر ليست إلا عبارة أخرى عن صفة العدالة.
(الإصفهاني).
[1] يستلزم سد الطريق في هذه الأعصار كما لا يخفى. (الفيروزآبادي).
[2] على نحو محرم، والخبر لا يدل على أزيد من اعتبار العدالة. (الگلپايگاني).
[3] هذا الخبر ليس في التقليد في الفروع ولا يدل على أكثر من اعتبار الوثوق.
(الحكيم).
* هذه الأوصاف عبارة أخرى عن العدالة. (الشيرازي).
[4] بل عبارة عن الاستقامة في جادة الشرع وعدم الانحراف عنها يمينا وشمالا.
(الخوئي).
[5] وكون حسن الظاهر كاشفا تعبديا غير بعيد، والله العالم. (آل ياسين).
* على نحو الوثوق. (الحكيم).
* بل الظاهر كون حسن الظاهر كاشفا تعبديا عن العدالة، ولا يعتبر فيه حصول الظن فضلا عن العلم. (الإمام الخميني).
* بل الظاهر كفاية حسن الظاهر ولو لم يفد العلم أو الظن. (الخوانساري).

[1] الوسائل: ج 18 ص 94 كتاب القضاء باب 10 من أبواب صفات القاضي ج 20.
نام کتاب : العروة الوثقى - جماعة المدرسین نویسنده : السيد محمدكاظم الطباطبائي اليزدي    جلد : 1  صفحه : 26
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست